سليمان القانوني

هذا الموضــــوع
أضيف في: 2013-05-30 17:05:14
من طرف : معمر بختاوي
تحت القائمة : مسرح
قرئ : 216 مرة


في الفيسبوك


كل مواضيع معمر بختاوي

آخر مواضيع معمر بختاوي
الشبل والأسود

التلميذ الحبيب


حصان طروادة

السم في العسل


آحدث المواضيع

الشخصيات: الراوي، الجار1 ، سليمان، الجارة2، الجار3 ، ابن سليمان.

الزمان : في الزمن الحديث.

المكان :  عمارة القدس.

 

سليمان : أنا سليمان القانوني، منذ ثلاثين سنة وأنا أعمل بوابا في هذه العمارة، رأيت من خلق الله أشكالا كثيرة. رأيت الطيبين والأشرار، ورأيت البيض والسود.. رأيت أياما مُرّة وأخرى حلوة في عملي هذا، لا أنكر فضل الله علي، ولكنني ضائع في حقوقي وقوانيني، انظروا وتابعوا كيف أبدأ صباحي.

الجار1: أبّا سليمان اترك ما في يدك، واغسل سيارتي فأنا في عجلة من أمري.

سليمان: حاضر سيدي.

الجارة2: أبا سليمان خذ هذا الخبز وأوصله إلى الفرن.

سليمان: حاضر الآن.

الجار3: خذ الطفل إلى المدرسة الخاصة فهي قريبة من هنا.

سليمان: حاضر سيدي.

الجارة2: يا أبا سليمان اذهب إلى مصلحة الماء والكهرباء والهاتف، وأد هذه الفواتير.

سليمان: حاضر..

سليمان: (لنفسه) كل سكان العمارة من البرجوازيين الذي يملكون سيارة واحدة على الأقل، ومنهم من يملك اثنتين. يتمتعون بمباهج الحياة.. يسافرون، وينتقلون من بلد إلى بلد ومن متجر إلى متجر.. يزورون المتنزهات وأنا هنا لا أتزحزح كالأفعال الجامدة. أنا لست جاهلا أمّيا، فأنا درست حتى القسم الخامس، ولكن الفقر حرمني من كثير من الأشياء، ولكن ما شاء الله قدر وما قدّر فعل. وها أنذا كل يوم منذ الصباح الباكر أجلس بالقرب من هذه العمارة، وكأنني أخاف أن تسقط على أصحابها.

ابن سليمان: أبي متى تكون أنت الآمر الناهي في هذه العمارة؟

سليمان: هذا هو السؤال الذي لم أطرحه على نفسي طول حياتي.

الراوي: وحين بدأ سليمان يسأل عن قوانين العمل، ويطالب سكان العمارة بعطلة أسبوعية وأخرى سنوية، وتحديد عدد ساعات العمل، طالبوا بجمع عام.  

الجار1: أبا سليمان بدأ يبالغ بالمطالبة بحقوقه؟

الجارة3: هذا كثير، نستبدله بآخر.

الجار2: أنا آتيكم بامرأة، لا تعرف حقوقا ولا واجبات، ولا تعرف ما معنى المطالبة.

الراوي: اتفق جميع سكان العمارة على الاقتراح الأخير. وفي اليوم الموالي كتبوا ورقة وعلقوها في باب العمارة " نحن في غنى عن خدماتك فابحث لك عن عمل آخر."

التعليقــــــات